حب

هل تعتقد أن الغيرة نابعه من حب حقيقي أم قلة ثقة بالنفس تجاه شريك الحياة ؟

تتفاوت مشاعر الغيرة من شخص لأخر وعلى الرغم من ذلك تكون الغيرة نابعه من الحب ولكن في بعض الأوقات من الممكن أن تكون بسبب قلة الثقة في النفس، واليوم نطرح عليكم هذا السؤال هل الغيرة تكون نابعة من حب حقيقي أم قلة ثقة بالنفس؟ 

هل تعتقد أن الغيرة نابعه من حب حقيقي أم قلة ثقة بالنفس؟ 

الإجابة على هذا السؤال تتوقف على حسب مستوي الغيرة بعض الأشخاص يتمادوا ولا يمكنك بسبب هذا التفريق بين الشك والغيرة، فالعلاقة الصحية يجب أن يكون بها مستوي معقول من الغيرة حتى يشعر كل منهم بحب الأخر له مثال من الممكن أن تغار الزوجة على زوجها من موظفة استقبال أو بائعة في محل وهذا يكون دليل على الحب لأنها لن تراها مرة ثانية. 

وأيضا الزوج من الممكن أن يغار على زوجته بسبب شخص يسير في الطريق أو يرغب بمنعها من ارتداء ملابس ملفتة خوفا عليها من نظرات الناس وغيرها من الغيرة البسيطة، وفي هذه الحالة يجب على كل منهم احتواء الأخر لأن هذا النوع من الغيرة يكون نابع من الحب. 

وفي الحقيقة إذا زادت الغيرة عن هذا الحد وأصبحت مبالغة وكانت تعيق وظائف الحياة الطبيعية بين الطرفين وتحولت إلى سجن يمنع الفرد من الحركة فهذه الغيرة تكون غير صحية وقد تؤدي بصاحبها إلى الهلاك وتدمير العلاقة مع شريك حياته

ومن الممكن أن تكون الغيرة متعلقة بقلة الثقة في النفس في حالة وجود أسباب واضحة بين الطرفين تجعل كل منهم يشعر بالغيرة اتجاه الأخر، مثال زوج يغار من زوجته التي تقوم بتحضير الدكتوراه والماجستير وهو ما زال في نفس الوظيفة أو إبداء الزوج إعجابه للمظهر الخارجي لشخص ما ومقارنته بشريك الحياة أو الشعور بالضيق عند سؤال من قام بالاتصال بك أو من الذي أرسل إليك هذه الرسالة.

ردود الأفعال المبالغ فيها تدفع شريك الحياة إلى الغيرة والشك وبالتالي يشعر الشريك بالقلق وأنه يكون في حالة دفاع بشكل مستمر، ويعتقد أنه ينقصه شيء وبالتالي يفقد الثقة في نفسه ويبدأ بإظهار الغيرة بشكل أكبر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق