رومانسياتزواج

نصائح للمرأة قبل أن تتزوج للمرة الثانية؟

إن خوض تجربة الزواج للمرة الثانية قراراً ليس يسيراً خاصةً بالنسبة للمرأة، فهو لا يخلو من الخوف من الفشل مرة أخرى أو تكرار نفس تجربة الزواج الأول، وأيضاً لا يخلو من الأمل في تعويض عادل عن التجربة الاولى، والأمل في إحياء مشاعر الحب والرومانسية التي انتهت نهاية سيئة، لذا هناك عدة أمور يجب أن تنتبهي لها إن كنتي على وشك دخول زواجك الثاني.

التخلص من شوائب الزواج الأول 

لا شك أن انتهاء العلاقات يترك أثراً مؤلماً في النفس، فهناك مشاعر الندم والحزن والألم والوحدة، ويختلط ذلك بشئ من الحنين فيترك الإنسان في حالة نفسية سيئة تجعل من الصعب عليه أن يخوض مثل هذه التجربة مرة أخرى، لذا قبل أن تفكري في الزواج الثاني عليكي أن تستعيدي توازنك النفسي وأن تتركي هذه الجراح خلفك، وهناك كتب وبرامج معدة لتجاوز مثل هذه الأمور يمكنكِ أن تستعيني بها.

التريث في اختيار الرجل المناسب

لا تتحمل بعض النساء الوحدة والألم الناتجين عن الفراق، فيبحثن عن أول رجل يظهر اهتماماً بهن ويفتحن له الباب على مصراعيه دون التحقق من كونه مناسباً أم لا، وينخدعن بجمال البدايات وسعادتها ولكن سرعان ما تظهر الحقيقة ويعرفن أنهن على وشك خوض نفس التجربة المؤلمة مرةً أخرى، فعليكِ أن تتريثي في اختيارك وتتخذي قرارك بالعقل لا بالقلب.

عدم إبعاد جميع الرجال بدافع الخوف

فكما أن هناك النساء اللاتي يبحثن عن أي علاقة لنسيان الزواج الاول، هناك أخريات يؤثرن عدم المحاولة مرة أخرى، وصد جميع الرجال الذين يحاولون التقرب منهن بدافع الخوف من تجربة أخرى فاشلة تضيف إلي جراحهن الغير ملتئمة، وهذا تصرفٌ عفويٌ منهن بغرض الحماية، ولكنه خاطئ، فالحياة لن تتوقف وخوض تجربة مؤسفة لا يعني بالضرورة تكرارها، فالأفضل التعلم منها واستمرار الحياة بشكل طبيعي.

صقل شخصيتك الجديدة وزيادة ثقتك بنفسك

قد تترككِ علاقة منتيهة علامات عن ما ارتكبتيه من أخطاء، وما إن كان اللوم يقع عليكي فيما حدث، وإن كنتِ جيدة بما فيه الكفاية أم لا، وهذا سيؤدي إلى فقدان ثقتك بنفسك وإيمانك بها، فلا تسترسلي مع هذه الأفكار، واعلمي أننا جميعاً نرتكب الأخطاء، وأن الصواب هو محاولة إصلاح العيوب والعمل على تغيير أنفسنا وشخصياتنا للأفضل، فاعتني بمظهرك وتعلمي مهارات جديدة ومارسي هواياتك وأنشطتك المفضلة وتعلمي من خبراتك السابقة ولا تدعيها تفسد مستقبلك.

تخلصي من المشاعر السلبية تجاه زوجك السابق

الأمر ليس سهلاً بالطبع ولكن يمكن تحقيقه، فلا يوجد أفضل من أن تحافظي على سلامك النفسي وتتخلصي من مشاعر الكره، فإن ما حدث كان مقدراً ولا يمكن تغييره وسيساعدك كثيراً أن تتقبلي هذه الحقيقة وأن تسامحي زوجك السابق على ما فعل حتى وإن كان لا يستحق المسامحة، فمشاعر الكراهية واللوم لا تأتي بالخير لصاحبها وتعيقه عن استمرار حياته، فتظل المسامحة والنسيان هما أفضل انتقام.

 

 

المراجع:

نصائح للمرأة قبل أن تتزوج للمرة الثانية؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق