رومانسياتزواج

فوائد الزواج الاجتماعية التي يجهلها كل فرد

الزواج هو أحد نعم الله علينا، فمهمة الإنسان هي تعمير الأرض وذلك عن طريق الزواج؛ لإنجاب أجيال جديدة قادرة على الحفاظ على الكون واستغلال نعم الله علينا.

إن الزواج مهمة كبيرة حقًا وليست سهلة، ولذلك قد يُفكر البعض في الامتناع عن الزواج خوفًا من تحملها أو هروبًا منها، ولكن المرء لو علم ما فيه من فوائد عظيمة؛ لأقبل عليه بدون تردد.

الآن سنقدم لك بعضًا من فوائد الزواج، والتي ستنعم بها بكل تأكيد إذا تزوجت، حيث أن الزواج يعتبر مصدرًا للأمن والاستقرار، فالرجل بحاجة للمرأة والعكس صحيح، فلو عاش كلًا منهما بمفرده ستنقصهما الكثير من المميزات والفوائد والتي كان سينعم بها كلًا منهما لو تزوجا فتتيسر لهما سبل الحياة، فالمرء بطبيعته الفطرية يميل للسكينة والاطمئنان، ويرغب في العيش وسط عائلة مستقرة.

إذا كنت متزوجًا، فأنت تمتلك رفيق لدرب حياتك، يشاركك أفراحك وأحزانك، ويعاونك في مشكلاتك فيحاول إيجاد حل لها، ويقتسم معك كل شيء من أعباء ومهام، كما أنك لن تشعر بالوحدة مطلقًا، فستجد دومًا معاونًا وصديقًا إلى جوارك، فبهذا يتحقق الأنس والتناغم، فالإنسان بطبعه لا يميل للعيش وحيدًا في عزلة بل أنه خُلق اجتماعيًا.

الزواج يحقق التعاون

ويتعاون الزوجان في معيشتهما فمثلًا يعمل الزوج لكي يحصل على المال؛ حتى يوفر وسائل المعيشة المختلفة لأسرته، وفي جهة أخرى تهتم الزوجة بمنزلها وتعتني بأطفالها، وبعض الأمهات قد تعمل هي الأخرى للمساعدة في الأمور المادية للمنزل، وعلى الزوج أن يعاونها أيضًا في تدبير مهام المنزل، فالزواج حياة، والحياة دائمًا مُشاركة.

الزواج يحمي من الفواحش

الزواج هو حصن منيع من الوقوع في المعصية وارتكاب الفواحش، فهو السبيل الآمن لإشباع حاجات الفرد بدون الخوض في المحرمات، فهو يحافظ على الإنسان من اتخاذ أي طرق مُحرمة، ويمنحه كامل حقوقه دون أن يرتكب أي إثم، ويشبع رغبتهما في الأمومة والأبوة كذلك، كما أنه يحمي الزوجين من الإصابة بكثير من الأمراض المُعدية مثل الايدز.

الزوج يحقق الاستقلالية

وبالزواج تتحقق الاستقلالية لأفراد الاسرة، فقبل الزواج يكون كلًا منهما جزءًا من عائلة كبيرة، أما بعد ذلك فيمتلكان حياتهما الخاصة، والتي يجب أن يتعاونوا فيها لتحمل المسؤولية وتنظيم أمورهما في إدارة الأسرة بحكمة سويًا.

الزواج يحافظ على سلام المجتمع

يحافظ الزواج على أمن المجتمع وسلامته؛ حيث أنه يُحد من العلاقات الغير شرعية، وما يتبعها من مشكلات وقضايا مثل اختلاط الأنساب، والتي قد تؤدي إلى عواقب وخيمة للفرد والمجتمع، كما أن قلة معدل الزواج في أي بلد ينتج عنها ارتفاع شديد في معدل قضايا الاغتصاب والتحرش.

الزواج يدعم النفس البشرية

والعديد من الدراسات أثبتت أن الزواج يُدعم الفرد نفسيًا مما يزيد من قدرته على الإبداع، ويساعده على انجاز مهام عمله بسهولة، كما يكسبه الحيوية والنشاط، ويُلاحَظ أن عدد مرضى الاكتئاب بين المتزوجين أقل كثيرًا من اولئك الذين لم يتزوجوا بعد، فهو يُجدد صحة الفرد النفسية والجسدية معًا في آن واحد.

الزواج يحسن علاقات المجتمع

يولِّد الزواج رأس مال اجتماعي ضخم، فيعمل الزوجان على اقامة علاقات جيدة مع بقية الاسرة، وكذلك الجيران والأصدقاء، فهو يقوِّي أواصر المحبة والود بين أفراد المجتمع، ويخلق روحًا من التسامح والمحبة ونبذ الكراهية والعداوة.

والزواج أيضًا من مظاهر تكريم الله للإنسان، فلقد تم وضع اطارًا واضحًا لتحديد العلاقة بين الرجل والمرأة، وذلك بعيدًا عن أي اغراض منحرفة.

إن فوائد الزواج لا حصر لها على الفرد والمجتمع، والكثير منا لا يهتم لمعرفة تلك الفوائد، لذلك علينا نشرها والتوعية بأهميتها حتى يعلم الجميع، ويتجهوا نحو اقامة أُسر واعية تنهض بالمجتمع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق