حبرومانسيات

علامات تدل على الحب الكاذب , الرجل الذي لا يحقق وعد الحب

جميعنا نأمل أن نجد الحب في وقت ما وأن نحظى بشركاء مناسبين ينمو بيننا الحب ويجعل علاقتنا سعيدة ومزدهرة وذات مستقبل واعد، ولكن الأجمل من العثور على الحب هو أن يكون ذلك الحب حقيقياً لا زائفاً، فكم من شركاء وأزواج توحي علاقتهم بأنها تقوم على الحب الحقيقي ولكن الحقيقة تكون غير ذلك، وكم تكون الصور خادعة تعكس أمراً مختلفاً عن الواقع وحقيقة الأمر، فالحب الحقيقي لا يقوم على المظاهر ولكن له علامات مختلفة تميزه عن الحب الزائف وعلاماته وفي هذا المقال من سالوجاك نحاول بيان علامات الحب الزائف من الحب الحقيقي.

ما الذي يدفع بعض الناس إلى ادعاء الحب؟

نحن نحتاج إلي وجود الحب في حياتنا، جميعنا يبحث عن شريك مناسب وكلما طالت مدة البحث كلما طالت الوحدة والخوف من استدامتها فيبدأ بعض الناس بالقبول بشركاء غير مناسبين على أسس خاطئة خوفاً وهرباً من الوحدة، وأحياناً يشعر بعض الناس أنهم بحاجة إلي الاندماج وسط المجتمع عن طريق الظهور مع شركاء وأحباء، حيث يشعرون أن الجميع حولهم واقع في الحب ويحظى بعلاقة سعيدة ويشعرون أنهم مختلفون ووحيدون فيلجأون للدخول في أي علاقة ويتوهمون الوقوع في الحب وأنهم سعداء مع شركائهم.

كيف يكون الحب زائف؟

كي يكون الحب حقيقياً يجب أن يشعر به كلا الطرفين، يجب أن يشعرا بالسعادة الحقيقية لوجودهما معاً وبالراحة وأن يتقبلا بعضهما البعض بجميع المميزات والعيوب، أما أن تكون العلاقة قائمة على إظهار مشاعر الحب والسعادة أمام الناس على مواقع التواصل الاجتماعي، والشعور بالضغط والتقييد بسبب وجود شريك فهي علاقة خالية من الحب، وما يقوله الشريكان لبعضهما من كلمات الحب فهو حب مدّعى لا أساس له، وكذلك العلاقات التي تحكمها الغيرة والخلافات المستمرة وتربص أحد الشريكين لأخطاء الآخر بحجة الحب والخوف على الطرف الآخر والعلاقة بينهما هي علاقات ذات أساس خاطئ، كذلك الإفراط في التعبير عن الحب والوعود المستقبلية الباهرة تكون نتيجة حماس البدايات لأن الحب الحقيقي لا يتسم بالمبالغة.

كيف يكون الحب الحقيقي؟

الحب الحقيقي مليء بالتحديات والصعاب، ولكنه جميل ويجعل الحياة أكثر سعادة وراحة، يعوضنا عن ما عشناه من آلام وأحزان ويجعلنا نقبل على الحياة ونتقبل أنفسنا وأخطاءنا وماضينا، يجدد آمالنا في الحياة ولا نشعر بالضغط بل نحن نلجأ للشريك من أجل الراحة والتخلص من ضغط العمل ومشاغل الحياة اليومية المختلفة.

كما يحرص المحب على حبيبه كثيراً، يجعله أولى اهتمامه، يشركه في جميع قراراته ويفكر في تأثيرها عليه، يخشى أن يتسبب في حزنه وإن فعل لا يتوقف عن الاعتذار حتى يرضيه، لا يحتاج المحظوظون بالعثور على الحب الحقيقي إلي ادعاء السعادة والتظاهر على مواقع التواصل الاجتماعي فهم لا يهتمون بإذاعة حبهم وإن ظهرا معاً في مكان يبدو عليهم الحب والسعادة دون ادعاء.

 

علامات تدل على الحب الكاذب

الرجل الذي لا يحقق وعد الحب

علامة تدل على الحب الكاذب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق