حبرومانسيات

علاقة حب ناجحة: أشياء يجب التوقف عنها إذا كنت في علاقة حب ناجحة

إن كنت محظوظاً وقابلت الشخص المناسب الذي تريد أن تكمل معه باقي حياتك ووقعت في حبه وبادلك هو ذلك الحب وأصبح المستقبل مشرقاً وأصبحت حياتك سعيدة ومليئة بالأمل والطاقة الإيجابية فهناك بعض الأمور التي يجب ألا تفعلها حتى لا تفسد تلك العلاقة الجميلة، فإن كانت الأمور التالية تبدو مألوفة بالنسبة إليك فربما عليك محاولة التخلي عنها حتى تنشأ علاقة حب ناجحة بينكما.

تخلى عن الشك في علاقة الحب

أولا عليك أن تتحلى بالثقة في نفسك والثقة في شريكك، فتخلى عن شكك في نفسك ومدى ملائمتك لتلك العلاقة وإن كان الطرف الآخر يحبك بالفعل أم لا، واحذر من الغيرة المرضية التي تتجاوز حدود الحب فتبدأ في الشك في شريكك ومدى إخلاصه وتبدأ في التضييق عليه في التعاملات مع الجنس الأخر وتوجيه الاتهامات الخاطئة وهذا قد يفسد تلك العلاقة تماماً لأن أحد مقومات العلاقات الناجحة الأساسية هي الثقة المتبادلة بين الطرفين.

تخلى عن تصرفات المراهقة لنجاح العلاقة

إن كنت رجلاً عليك أن تتعلم أن المزاح الزائد عن الحد مع الفتيات أصبح غير مقبولاً تماماً حتى وإن لم تقصد به المغازلة، فأنت أصبحت رجلاً ناضجاً وطرفاً في علاقة حب ذات مستقبل واعد وهذا يحتم عليك احترام شريكتك في وجودها وفي غيابها ويحتم عليك أيضاً أن تتصرف بنضج فليست كل امرأة تقابلها هدفاً تحاول أن تلفت انتباهه وتظهر مدى روعتك له، وإن كنتِ فتاة عليك أن تعلمي أن الحب الناضج يتطلب التضحيات ويواجه الكثير من التحديات، وأنك سوف تفقدين شرارة الحب تلك عاجلاً أو آجلاً وتبدأين في التعود ويصيبك الملل وهذا ليس بسبب أن شريكك أصبح مملاً فجأة بل هذه هي طبيعة العلاقات العاطفية الناضجة، حيث يختفي انبهار البدايات وتبقى القرارات العقلانية عن مدى مناسبة الشخص لكِ، ولتعلمي أنك سوف تقابلين رجالا آخرين سوف يثيرون إعجابك ولكن قرارك الناضج باستكمال حياتك مع شخص ما يجب ألا يتأثر باستعراض أحدهم قوته أو ذكائه أو وسامته أمامك.

الكف عن التخبط والبحث عن علاقة حب ناجحة

أنت في طريقك لبدء عائلة تتكون من زوجة وأولاد سوف تكون مسئوليتك أن تنفق عليهم وتؤمن لهم ظروف المعيشة الكريمة، لم يعد هناك مجالاً واسعاً لتجربة الوظائف المختلفة والتنقل من مجال إلي آخر بسبب الملل أو سعياً وراء الشغف، لم يعد هناك مجال للطموحات الخيالية وأوهام الروايات الرومانسية، وبالتأكيد لم يعد بإمكانك أن تقوم بإهدار أموالك في توافه الأمور ، فعليك أن تعتاد على أن تكون زوجاً وأباً مسئولاً يعطي الأولوية لعائلته دائماً.

التحكم في كبريائك والتخلص منه

لم يعد الأمر متعلقاً بكبريائك وكرامتك فقط، فإن التمسك الأعمى بهما قد ينهي الكثير من العلاقات، فسوف تجد أن عليك التنازل في بعض الأحيان والبدء بالاعتذار حتى وإن لم تكن مخطئاً، وسوف تجد أن عليك استشارة الطرف الآخر في جميع الأمور ووضع رأيهم في اعتبارك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: