رواياترومانسيات

الفصل الرابع: من رواية غموض فتاة

حسين وهو يعتدل في جلسته ليكون أمامها … بصى يا مونتي إحنا في زمن كترت

فيه الفتن سماع الأغاني وخلافه وعدم غض البصر وحب الشهوات كل ده بيموت

القلب فلما اللى بيعمل حاجه من دول أو كلهم ويجي يحفظ قرآن بيلاقي صعوبة

لازم قلبه ينفطر عن حب الشهوات التناقض مرفوض في العبادة قال الله تعالى:

“ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب” صدق الله العظيم

عشان كدا يا اإيمان احنا لازم نحرص في تعاملنا مع نفسنا ونشوف إيه غلط في حياتنا.

إيمان .. بس أنا الحمد لله مش بعمل الحاجات دي أنا بس مشغولة عشان مديرنا في

في الشغل ينقل موظفين من الشركة لفرع جديد.

حسين وضربها بخفة على رأسها أمال بتقولي مش بفكر ليه

إيمان .. يا عم حاجه تافهة مش مستاهلة

حسين .. مفيش حاجة اسمها تافهة تيجي تحكيلي كل اللى شاغلك وأنا أفكر معاكي في تفاهتك

إيمان بابتسامة .. ربنا ما يحرمني منك يا حسين يا أحن أخ في الدنيا كلها

إيمان بوجع آآآآه ووضعت يدها على رأسها وضربت حسين

حسين .. غير مستفهم إيه يا بت انتي مجنونه

إيمان بتذمر مثل الأطفال .. انت ضربتني على راسي ووجعتني

حسين .. انتى لسه فاكره دي ضربه من عشرين سنة قومي من جمبي يا بت يلاا

إيمان .. متزقش يا عم انت طاااه لا يطقلك عرق والا حاجة

حسين .. انتي متأكدة إنك محاسبة في شركة محترمة

إيمان باستغراب .. اهاا والله ليه يعني

حسين .. أصلك سعات بتقلبي على سواقة توك توك

إيمان .. بيب بييييب حاسب لتخبط في التوكتوك يا جميل

حسين وهو يضحك على أخته طيب والله مجنونة

إيمان 24 عاماً تعمل بشركة بترول في الحسابات جميلة عيناها بنية اللون

وبشرتها خمرية وشفتاها صغيرة وردية اللون ذات قوام ممشوق متدينة وذات

أخلاق حميدة.

حسين 26 عاماً يعمل في إحدى المزارع مهندس زراعي ملتزم وطويل القامة

وعيناه بنية اللون وشعره كثيف وله لحية خفيفة تعطيه مظهر جذاب ذات

ملامح رجولية.

مقالات ذات صلة:

الفصل الأول: من رواية غموض فتاة

الفصل الثاني: من رواية غموض فتاة

الفصل الثالث: من رواية غموض فتاة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: