رواياترومانسيات

الفصل الثاني: من رواية غموض فتاة

رواية غموض فتاة الفصل الأول

سمية .. أنت اللى متزعلش يا أبو فاطمة أنت الخير كله مالك بس فيك ايه.

أكرم بتنهيدة .. والله يا سمية أنا فاطمة شاغلة كل تفكيري حاسس إنها مش مرتاحة نفسياً.

سمية .. عندك حق وأنا كل ما اتكلم معاها تقلب الجد هزار عشان تعرفني إنها كويسة بس

دي بنتي وأنا عارفاها كويس .. أهاا صح سمعتكوا بتتكلموا عن موضوع الشغل ده.

أكرم .. أهاا أنا هشوف لها وظيفة كويسة أهي حتى تشغلها وتكون بداية خير لحياتها

نفسي بجد أطمن عليها وأشيل ولادها.

سمية .. وأنا زيك وبدعيلها على طول ربنا يرزقها وييسر أحوالها، اتفضل يا أبو فاطمة

هوت شوكليت من اللى أنت بتحبه وأنا هودي التاني دا لفاطمة أوضتها.

أكرم .. تسلم إيدك يا سمسمتي وقوليلي بقا التالت دة لميييييييين …

سمية .. ما هو ما هو أصلا بارتباك ..

أكرم .. إحنا قولنا إييييه يا سمية نظبط أكلنا وانتي السكر عندك مش مظبوط وجسمك

ليه حق عليكي وهتتحاسبي عليه صحتك حرام عليكي.

سمية بحزن .. عندك حق أنا هشيله خلاص متزعلش.

وقامت لتذهب غرفة ابنتها

سمية وهي تقرع على باب الغرفة .. الجميلة موجود ممكن أدخل.

فاطمة بمرح .. طبعاً طبعاً يا مامتي انتي هتستأذيني ده زي بيتك يا غالية.

سمية بضحك .. عندك حق زي بيتي وتحمل الهوت شوكليت وتقول تيرا رارا إيه رأيك.

فاطمة تجري ناحيتها وتحضنها .. هو ده الكلام بقى يا سمسم يا قمر انت

وتأكل منه أمممم تسلم إيدك يا ست الكل وقبلت يديها بحب

سمية .. بالهنا على قلبك يا حبيبتي، وإن شاء الله بابا يشوفلك شغل كويس

وتكون بداية مبشرة

فاطمة بكل تمني .. يارب يا ماما يارب.

في منتصف الليل الساعة الثانية فاطمة غارقة في شرودها، إيه اللى أنا فيه ده ومالي

حاسة حياتي متلخبطة مش بحب أخرج مش بحب أرد على رسايل أصحابي مش مرتبطة

زي معظم صحباتي، مش قريبه من ربنا ومش بصلي ماليش أي أهداف في حياتي.

بس صح بابا قالي إنه هيشوف ليا شغل قريب أوي وهبدأ أهتم شوية بحياتي ياترااا الشغل

هيكون عامل ازاي والناس اللي في الشغل عاملين ازاي ياترا هعرف أتأقلم معاهم عادي

وغطت في نوم عميق بعد تعب من كثرة التفكير.

تململت في فراشها مثل الأطفال وقامت …..

 

انتظرونا في الفصل الثالث من رواية غموض فتاة بعد استيقاظ فاطمة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق